.,.

..
.
 
 

 
 
ممتنة لـ عقلي الذي يمنعني من التهور
رغم الغباء الذي يسكنني منذ شهر ويرفض مغادرتي ..!ا
لا أدري لماذا أمسيت أشعر بـ أني غبية بعض الشيء
وكأنه يتكئ عليّ .,ويعتبرني توأمه المفقود قبل عام
أصبحكت أكتب .. ما لا يُكتب .,ولا يُخلًّد
وأرسمُّ حروفا .,لن تقف يوم الحسـاب لـ تشهدّ على حب الرحمن الذي يسكنني
وأسألني
            كيف يجتمع حب الله .,والانغماس في الدنيـا في قلب واحد؟!؟
يسترخي عقل ـي في غرفة سوادء لا يسكنها أحد/بلا نوافذ .., منتظرا عودتي المتأخرة أبدا
وكأني آثرت التأخر .. على استقبال الغباء القادم 
أفتح بوابتي .. فـ تخرج أفكاري حرةً ., وهي تبحث عن عربة تنقلها إلى أي أرض لا أكون في ـها
         كي لا تكون في موضع سؤال .. يجمعها وإياي
            فـ تنكر أمومتي ., وهي تُمارس فقدان الذاكرة المُلفّق
أشدُّ جفنيّ .. وأستر مقلتي الثرثارتين رغم الجمود المسكوب عليهما
وأصرّح بـ أن لا علاقة تربطنا
رغم السهر الذي أدخلته عالمي لأكون بجانبها حينما تستيقظ ليلا فزعةً
فأهبها دفء أحتاجه أكثر منها .,وأحيطها بذراعيّ حتى تنام
أفكاري الخائنة .. تنتظر لحظة الخروج .,كي لا تعود
فـ أبقى تلك الباحثة .. عن وطن يتصدق عليها بفكرة تسدُّ رمقها
أُمسك بـ أعوامي العشرين .. أبحث فيها عن إنجاز سـ يذكرني الناس به
فلا أجد .. غير               أنا  ,, بـ حروفي الأربعة ,ووجه أبي المكافح ,وجرائد تسكن أسفل سريري
أفترض لـ نفسي وطنا .. أصممه كـ لوحة كولاجيّة
أتعلقّ بها .,وطفلة في أعماقي تُمسك بـ ها دون أن تعيّ أن التخلي عن ـها ذات مساء أمر وارد حدوثه
فـ ما زالت تلك الصغيرة ترسمني كـ وردة غنية بعطرها ., متناسية أشواك ـي الشامخة
وقلبي الذي لا يُتقن النسـيان ولا يمنح العفو بـ السهولة التي تصوّرها أمي
 
 
.
..
   
 
            
     
 
 
Advertisements

5 رأي حول “.,.

  1.  
    أنين..بوحك هنا يحمل معاني كثيرة
     
    أصبحتُ أقرأك مؤخرا بعيون مختلفة
     
    فوجدت هنا عالم آخر
     
    يحمل شيء ما يشبهني
     
    أجهل هويته..و تفاصيله
     
    قد أكتشفه يوما..ربما
     
    كوني بخير
     

  2. أنـين
    هل تصدقين؟!؟
    قرأتُ بوحكِ مراراً
    لفك طلاسمِ الغموض التي
    غلفت حرفك
    !!
     
    جميـل يا نقية
    يبدو أنكِ كبرتِ كثيراً
    🙂

  3. أنين فعلا أحسست ببعض الغموض هنا
    نصك رائع .. بل أكثر من رائع
    بوركـّت حروفك الجوهريه .. وسلم نبض قلمكِ
    حفظكِ الله وحماكِ
    لكِ كل محبتي و تقديري
    ..

  4. أنين أيتها الغالية
    إن كنت تصفين نفسك بالغبية فإني أؤيدك لسبب واحد لاغير
     
    فاعتبارك لذاتك الراقية الجميلة الشقية كطفل في الرابعة غبية هو قمة الغباء
     
    كلماتك أروع من أن تختفي بين أحضان هذا الموقع
     
    أنت إعلامية وستبقين كذلك لأن روحك يملؤها الفضول وترسم ملامحها كلماتك الشفافة كماء عذب لم يعد متواجدا في عالمنا القذر
     
    فلا تختفي للأبد
     
    تحياتي: أنت تعرفين من أنا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s