..,..

 

 

 

آخر

 

كم من المشاعر التي تتطفل على قلوب ـنا الصغيرة

وتتفرس في ملامحها بـ طريقة استفزازية .. مقيتة ..

تسحبها إلى عتبة الضياع والتشرد

. كـ عجوز يتكوّر على كرسي في عمق حديقة يُحدق في نجوم تزوره ليلا بـ صمت و هي تتأرجح ملوحةً لـ الأفق البعيد ..

. فينأى بتفكيره إلى مدن كان فيها صغيرا ..

.                    غضا يجثو عند قدمي أمه ..

.                    تمسح على شعره المعفّر وتهمس في أذنه بـ أغنية عميقة ما زال يُرددها كلما تدفق الليل ..

.                                                                                                       مُصيرا السمـاء سدفاء ..

بعض المشاعر تدلف إلى قلوب ـنا بهدوء لا نعي عنده وجود ما يُعكر صفونا يوما ..

فـ يرمينا على قارعة البكاء المرير .., والزفير الحارّ بعد الانغماس الشديد في ـنا ..

لـ نبقى بعده مجرد أجسـاد تبحث عن ما يؤازرها ..

رغم الانكماش الليلي على أنفسنا ..

.       والأرق الذي يتهاوى علينا بقوة ووجوم يرسم ملامح ـه المشوهة ..

                                       وآهة تخرج قسرا عند كل صدفة نلعن ـها في داخلنا مائة مرة ..

أعوام تمرُّ ونحن نظن أن ـنا قادرون على مواجهة الدنيـا ..

ما دامت المواجهة مجرد أحاسيس ومشاعر ولا شيء آخر ..

.                                     إلا أن اكتشاف ضعفنا يُمسي حكاية أخرى .. وانكسـار آخر ..

لن أنسى رسالتي لـ ابنة المطر وأنا كاتبة لها :" ما كنت أتخيل أن العشرين هكذا يا سـارة " ..

سنواتي العشرين تضعني في دوامة المشـاعر الهائجة, والأحاسيس المضطربة ..

.                     فـ أمارس الابتعاد والرغبة بالرحيل رغما عن كل الودّ نحوهم  ..

وأختار ظلا واحدا أحتمي به بعيدا عن ضوضاء المدن وصخب الأرواح ..

.                                                   أمنحه كل التفاصيل الصغيرة ..,

.                                                              والمواقف البسيطة ..

فـ أبتسم ساعة .., وأُنزل عَبراتي الجوفاء بـ بطء يمسح عن روحي الألم وبؤس رمادي ..

                                                                    وأتنهد دون جدوى ساعة أخرى ..

.                                                                     دون أن أقف عند احتمال خيانة قريبة أو سلخ سِرية شعوري ..

صدِقتي يا ابنة المطر .. أسرارنا نُفضي بها إلى الغرباء .. متجاهلين طوابير الأقرباء ..

.                                                                           ربما لأننا حين ـها نخلع أقنعتنا ..

.                                                                           نكشف الجرح القديم والجديد ..

                                                                          ونبكي كـ الصغار ..

.                                                                           كـ المنتظرين عند محطات القطار ..

.                                                                           كـ المغتربين العائدين لـ أحضان الوطن ..

                                                                          لا نبالي بما نقول ..

.                                                                           لأننا نؤمن أن الصدف لن تجمع ـنا بأرواحهم مرة أخرى ..

 

 

 

 

برقية عاجل ـة ..

..   وحده البحر من يداهم مشاعري فيبعثرها على روحي ويهبني دقائق أُقيم فيها حدادا شرعيا على قلبي المُحتلّ ..

 

 

 

Advertisements

6 thoughts on “..,..

  1. تدفق من المشاعر في خضم الروح وانحناءاتها المتموجة  فتشعل غابات الوثوب وتسكن    على أنين الحروف
    رائعة  تقطر بنشيج  الفصول  ..  قد كنت رائعة تفوقين   هضبة الجمال كوني كنجمة تشع  الأضواء  تقبلي  إعجابي الشديد بروعة قلمك ومساحتك المعشوشبة 
    أختك سيدة الكون العنيد

  2. صديقتي الغاليه .. أنين
    :
    وخالقي أشتقتُ لكِ و لبوح قلمكِ الرائع و لمشاعرك المرهفة الجميله
    :
    رائع نصكِ هنا يا أنين ورائعه كل تلك المشاعر بما تحمله من معاني لانها لكِ وحدكِ فقط
    :
    أنين أحبكِ
    :
    حفظكِ الرحمن
     

  3. غاليتي
     
    امتلأت عيناي بالدموع وانا اقرأ ما كتبت
     
    لم تتبقى سوى ايام معدودات وادخل العشرين يا إلهي رغم قصر فترة الايام التي قضيناها وصغر سننا
     
    الا اننا نحمل في داخلنا طوابير هم و حزن لا يمكن لنا التعبير عنه امام احد سوى الغرباء
     
    اختاه اعانك الرحمن واعاد البسمة الى شفاهك
     
    كوني بخير غاليتي ..
     
     

  4.  

    بعض المشاعر تدلف إلى قلوب ـنا بهدوء لا نعي عنده وجود ما يُعكر صفونا يوما ..
    فـ يرمينا على قارعة البكاء المرير .., والزفير الحارّ بعد الانغماس الشديد في ـنا ..
    لـ نبقى بعده مجرد أجسـاد تبحث عن ما يؤازرها ..
    رغم الانكماش الليلي على أنفسنا ..
     
    عند هذه الكلمات , اطلت الوقوف يا آنين
    بل وأطلت الغرق !
     
    أتعلمين اننا مدينون لجراحنا رغم الألم
     
    رغم رمادية الحياة بها
     
    غير انها همست بطقوس انحدار , أعي تماما كيف لها ان لا تتكرر
     
    هنا صنعت منا درسا يبعثنا من جديد  !
     
     
    أمـمـ اتعلمين ايضا ان احتضان الهواء
    في الدقائق الاولى إشراقة شمس يوم جديد
     
    يبعث الروح من المهد !
     
     
    يااااه عليك ان تخضعي لها , حتماً سـ تهدهد كل الأنفاس المضطربه
     
    //
     
    كم انتي رائعه يا أنين

  5. .
    .
     
     
    سيدة الكون
    أنثى عظيمة
    المحبة
    أخرى
    دفء البيلسـان
     
     
    أهلا بـ أرواحكن أبدا

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s