::

 
 
 
تفصلُ ـني عن المرآة
وريقة .. أرسم عليها وجها بماء
هنا عين
تدور .. تدور .. تدور
كـ عجلة في يد طفل .., لا يتعب
كـ بداية بـ لا انتهاء
كـ بحر يُحاول التوقف .. يُحاول الهدوء ………………. ويفشل
بـ لا أنف أغادر غرفتي الخضراء
مصابة بـ عقدة " الروائح " .. أنا
ترمي ـني في دوامة الغثيان
تصيرني مخلوق ـاً مزعج ـاً .. يدسُّ أنفه بين كفيّه .. يحشرُها وسط أصابع عطِّرة
يبحث عن هواء .. نقي .. يُعيده إنسانا مجامل ـاً // مبتسم ـاً
وتحت فراغ يشكك في قدرتي على الشم .. بـ عيني
أرسم خطا مستقيم ـاً .. أرفع جانبي ـه
أُعلِّق على زاويتيه الحادتين .. انحنائيين
يُخبران من حول ـي
أني بـ خير / سعيدة / أحب الجامعة / أصاحب الاقتناع بالواقع / راضية
فـ أبعدني عن صوت أمي حين يأتي ـيني بـ محاضرة عن حياة وتسامح
تسكبُ ضجة على صدري .. منذ الصباح / قبل ركوب الباص / حين أمارس انتظار هجرة يومية نحو الشمال
ولا أنسى أذنا .. تمنح ـني سمعا بلا عرج
يُجبرني على الجلوس أول الصف
يحرمني من سماع صوت الليل
يمنع الـ أصوات البعيدة من التسلل ناحيتي

هذه أنا 
كل صباح
أمسك الماء // أرسم ـني بـ صمت
أخرج .     . أقف .     . انتظر
ثم أترك ـني .. وأخذ سارة

حتى أعود

Advertisements

3 thoughts on “::

  1. أنين عزيزتي ..
    افتقدتكِ كثيرا
    :
    يالجمال نصك و ابداعكِ .. رغم أن فيه بعضٌ من الفموض ..
    دمت مبدعه يانقيه
    :
    وفقكِ الرحمن و صانك
    كل ودي و احترامي
    :
     
    قبله على حبينك
     
     

  2.  
    هذا الروتين خانق لأبعد مدى
     
     
    أنين
    كيف يغتسل المطر من ذراته
    !!
    رائعة أنتِ أنيناً وسارة
     

  3. .
    .
    أنثى
    يمنحنا الغموض
    فرصة التعبير عنا
    بحرية الحمام المهاجر
     
    شكرا لـ تواجدك
     
     
    .
    .
    دفء
    أع ـترف
    ما عدت أعرف
    من أكون
     
     
    شكرا

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s