وعلي سلام الله

.

.

.

 

 

رغم إدراكي بـ مدى حاجتي العميقة ساعة الامتحان لدقيقة أمرر فيها مقلتي على مذكرات مادة تصميم البحوث الإعلامية

إلا أن بداخلي عناد/ إهمال / تهور

يدفعني لترك كل الأوراق أسفل السرير والنوم لساعات طويلة ..

وحرق وقتي بـ متابعة فيلم No Reservations و Mr.Bean’s Holiday و Showbiz

سامحة لنفسي بالغور في أعماق ذاك الصوت الشرقي الهندي المذهل في كل امتداداته ..

كمدينة اكتشفتها في طريق البحث عن أرض تستقبلني بلا عتاب

,ولا سؤال عن أين كنت قبل أسبوع من اليوم

,وكيفية ممارستي لغياب طويل يُجبر كل مدني على البحث عن صوتي الضائع في الصمت .. التائه

كـ قطة تبحث عن سقف يحميها من مطر يشعل الوحدة فيني ..

يدفعني صوته لـ إعادة الفيلم مرات عديدة ..,

ودعوة أخواتي لتذوقه ,وأردد ياااه ما أعمقه بفرح .,

وأجزم أن لا صوت كصوته مع ابتسامة ترتسم على وجهي ..

 أكافئ نفسي بـ السفر إلى انحناءته الناعمة كـ ريشة بيضاء تطير .. تطير ثم تحط برقة طفولية علي..

وأغمض عيني مغلقة أذني عن كل صوت سواه ..

                                 يربكني مدّه للحروف ..

                                   تبعثرني وتجمعني في اللحظة ذاته ..

أغلق جهازي الفضي ..

         وأدلف إلى رواية ( 7 ) ..

أقرأها حين تطفئ أختي أضواء الغرفة الحارة ..

                   فـ أجبر سوادي على التوسع قدر ما يستطيع

وأقرأ حروف القصيبي بجوع لنص ساخر ..

يحدق في مجتمعاتنا العربي .. يتفرس في ملامحها .. يتحسَّسُ قبحها .. ثم يصورها ..

فـ أضحك في الظلام ., وأنا أتخيل ملامح الـ 7 ..,

أعاند ألم يدفعني لإغلاق الرواية والنوم مبصرة في المنام فرح صغير قديم .., وكاميرا يعاكسني فلاش ـها 

أكتشف بعد انتهاء الفرح أني أحملها بصورة خاطئة .. فأضحك بهستيرية باهتة.

يمرّ الخميس برتابة ..

تظهرني رمادية ..

ينبعث مني صرير ينحني على أطراف قلبي ..,

فـ أمارس فيه غياب تسألني عنه جدتي ..

عن طرقه الضيقة المبللة بـ بُعد يقتلعها من خارطة الحياة ..

                 عن غرابه الأسود ..

عن روحي المغلفة بظلمة معجونة بـ شهقة ..,

فـ ابتسم رغم الضياع

وأبرر غيابي

          بـ اختبار موعدي معه السبت

وتطهرني بدعوتها النقية ..

أتابع معها مسلسل تركي / مصري / سوري

مانحة إياها كلي .. متجاهلة ضوضاء تؤخر هربي مني ..

فـ أعود للانزواء .. وأدسّ نفسي في نسيـان يمنحني فرصة التلذذ بلحظات أقضيها مع جدتي ..

وأقاسمها خبز عربي .. زيتون أخضر .. وقطعة جبن ..

فـ تهطل علي دعوات صادقة من قلبها وأردد آمين آمين ..

ويُخبرني صمتها أن الفرح ينزوي دائما في ركن مظلم ينتظر يدا تُمدّ ..

فـ يمسكها بلهفة

             كـ المنتظر عند محطات وصول المسافرين ,ولا يعودون ..

وأشتهي وضع رأسي على فخذها المتعب ..

             والبكاء بـ صمت حتى لا أخيفها فتبكي معي ..

وتسألني عن الدمع النازف ..

                     وشهقة الروح ..

                           والوجع الممتد من قلبي حتى مقلتيّ ..

فـ أسهب في الحديث عن حلمي الميت ..

                             السفر الذي أشتهيه ..

                                            الوطن البعيد ..

                                                  وخالي عادل الذي أخاف أن أنسـاه يوما رغم حبي واشتياقي ..

فـ تصعد آهاتها الحرَّى

             متجاوزة كل السماوات وتصل دعواتها المختلطة بالدمع إلى الرحمن ..

 

 

يستدرجني البحث عني نحو ضياع ..

                       يُعرّي مشاعري  ..

                                      يُبكيني ..

                              ويهبني جناحا ممزقا ..

                                       وأمنية محتضرة ..

                                             ويرشقني بدم ..

 

                                                          وسلام الله عليّ

 

 

 

أنين ..

الجمعة 11/4

Advertisements

3 رأي حول “وعلي سلام الله

  1. غاليتي أنين
    :
    أشتقتك كثيرا
    :
    وفقك الرحمن و أعانكِ
    :
    وحفظ لك جدتكِ و أطال بعمرها
    :
    لا تطيل الغياب علينا غاليتي
    :
    سأشتاقك كثيرا
     

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s