هذا وطن الخوف

 

 

هناك في أعماقي يسكن خوف لا ينام ..

يتلو كل ليلة سورة الفزع، ويسهر مرددا موال يبعثر كل أحاسيسي ..

فأدخل في نوبة بكاء حادة تُجبر المرايا على الاختباء

                             حتى لا أصادف وجهي في مرآة تقرأ التفاصيل بـ صدق مخيف

                             ينفرني من ملامحي

                            ، وعَبرات تسيل ببطء يُزيح الغطاء عن الوجع المخفي منذ أعوام ..

 

خوف يحمل على كتفيه غطاء من صوف ملطخ بـ بقع مقززة

                           ، وعلى رأسه قبعة ممزقة تكشف جراح رأسه الأصلع

                           ، وتعترف أنه يقضي الليل في التصارع مع قلبي على هدوء يغطيني بأمان ..

                            يتغلغل فيني كـ آية الكرسي تُعيد إلي انتظام أنفاسي ..

                            بعد مسافة طويلة / ترفض الانتهاء قطعتُها راكضة ..

                            باحثة عن دفء صدر يحتويني دون سؤال أقسم أن يُشعل آخر أعواد الصبر ..

                            فـ أتجمد بعده  بكاء .. انكسارا .. وصراخا

                           ثم أتوغل في حزن لا أخرج منه حتى يزورني الموت ..

                           حاملا إياي إلى سماء الله ..

                                  المزخرفة بأمنيات تبحث عن نفسها في وجه

                                                                          النجوم الذابل ..

 

لا أدري متى دخل الخوف ..

            ووشم القلب بـ " هذا وطن الخوف " ..؟!

 

ولا أدري أي المدن أغرته بـ الدخول ..

           ومنحته حق الولوج بلا ثمن/ شرط ..؟!

 

فـ خربش فوق ذكرياتي، وطمس تفاصيلها بحبر أسود

                        كليل يبيع لأحزاني حنجرة بلا كلل مقابل سمع علمها الإنصات .

                       فأمست تطوقني بغربة ،وضياع ،ووحدة ،وتشرد أعمى يصلبني في عاصمة النحيب ..

                       والخوف واقفا ينتظر ( آه ) منفلتة ..

                                تسابقها لعنة مصوبة بدقة لصدره العاري ..

                                                             بكل شعيراته المقوسة كهزيمة ..

 

" هذا وطن الخوف " وُشمت على عجل ..

                              فنزف القلب،

                             وسقط مخذولا يبحث عن يد تهطل على كتفه ..

                            تضغط عليه، و تخبره أن كل شيء بخير ..

                                                           كأنا حين كنت بخير ..

 

فيُنزل الجفنين متمتما

                 أن هناك من سيأتي متأخرا ليأخذني إلى بحر عميق بعيد ..

                                        ما خان أحدا ، ولن يخون ؛لأنه يعيش حياته أبكما ..

                                        منذ أن سأل الرب حياة أخرى بلا لسان يرميه في بئر الذنوب، والخيانات ..

 

 

 

" هذا وطن الخوف " ..

                 آمنت بها

                       فـ ما عدت أنام الـ ليل خوفا من موت يتسلل ..

                       يخفي روحي في حقيبة قماشية ..

                       ويغادر ..

          

 

 

 

 
Advertisements

6 thoughts on “هذا وطن الخوف

  1. وطن الخوف!
     
    جذبني اسمه
     
    خفت منه
     
    ولكنني متعت نظري بقراءة كلماتك عزيزتي المنسكبة من قلمك المبدع
     
     
    سلمت اناملك
     
    وكوني بخير
     

  2. ..
     
    عفت // حضورك الـ أجمل
    أهلا بـ كم أبدا
     
    حفظ ـكم ربي
     
    لك الودّ

  3. انين
    قد نعتبر محاسبتنا للذات .. خوف
    يتملكنا .. كل ليلة
    عندما .. نغلق اعيننا .. وتحلق ارواحنا
    بعيد عن اجسادنا
     
    انين
    اشكرك على نثرك عبيرك .. في مساحتي
    اثناء غيابي
     
    كوني بخير 

  4. غاليتي أنين
    :
    رائعه دومااااااا .. مااجمل نصكِ الابداعي
    سلمتِ وسلمت أناملكِ
    لروحكِ الورد

  5. ..
     
     
    الدكتورة
    أنثى عظيمة
     
     
    شكرا لكما
    على التواجد المتميز
    والحضور الأنيق
     
     
    وفقكما الله

  6. ..
     
     
    الدكتورة
    أنثى عظيمة
     
     
    شكرا لكما
    على التواجد المتميز
    والحضور الأنيق
     
     
    وفقكما الله

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s