لم نُعلَّم يوما

 
 
.
.
 
 
 

لم نُعَلَّمْ يوما كيف يَرسمُ الغيابُ وجعَ الفقدِ على قلوبِ الصِغَّار

، وكيف أَنْ العطرَ القديمَ للأب يمسي هواءً توزعه الأمُّ على رئاتهم بتقشفٍ يقتلُ فرصةَ الانتهاء

                                                                      في صباحِ عيدٍّ أصفر طارتْ بالوناته

                                                                      ،قبل أن تُوَزَّعَ على بيوتٍّ ستائرها مرقَّعة بصبر أمٍّ ،ودمعٍ غزير.

 

ولم نُعَلَّمْ يوما معنى أن يموت على أطرافِكَ الدفءُ المُصلي

                                                  ، والحنان

                                                  ، وأن تَصَحو بَاحِثاً عن صوتٍّ خاشعٍ يتْلُو عند الفجرِ فاتحةَ الكِتَّاب..

                                                                                 يغْسِلُّ رُوحَك .. يُطهِرُّ قَلبَكَ .. يزرعك في الأَمَان ..

                                                                                              فلا تجدُّ غير ضَيَاعٍ يُقيم عُرسَ تَشَرُّدٍّ تمتزج فيه الأحزان.

 

ولم نُعَلَّمْ يوما حبَّ الوطنِ

  ..،وأَنْ ثَرَاهُ أَطهر سِجَّادَة قَبَّلَتْها جَبْهَةُ المَسَاء.

  وأَنْ البحرَ فيه صادقٌ يحتوي حكاياتِ الأرواحِ دُوُنَ سَأمٍ يَمْحُو لَوْنَ السَّمَاءِ .

  وأَنْ نَشِيِدَه كَفٌّ تُلَوِّحُ للعائدين مِنْ غُرْبَةٍ رَمَاديَّةٍ تَتَمدَّدُ فَوْقَّها الأوْجَاع ،والوحشة ،والشَّتَات.

 

ولم نُعَلَّمْ يوما كَيْفَ أَنْ الصَّوَتَ يَمدُّ بَيْنَ الأَرْوَاحِ جِسْرَاً ..

        يَسْكُبُ اللقاءَ عَلى الشَّوْقِ قَطْرَةً قَطْرَة يَتلاشى عِندها الإحساسُ بالحاجَةِ إلى نَبْضٍّ دَافِئٍّ

                                                      ..،وَذِراعٍ تَحْمِينا مِنْ مَطَرٍ يَخْدُشُ الصَّمْتَّ فيذبل .

 

ولم نُعَلَّمْ يوما آدَابَ اسْتِقْبَالِ المَوت الزَّائر

                 ..،ولا وَدَّاع المُغَادِرِينَّ فَجْأةً

                  ..،ولا البُكاء بدون دَمعٍ سَاخِنٍ

                    ..،ولا خُطُوَات الصُّرَاخِ الصَّامِتِ

                      ..،ولا كَيْفِيَّة الانْتِحَابِ دُونَ اخْتِناق

                         ..،ولا الانْكِسار بدون شَظَايا تجْرَحُ أقْدَامَ العَابِرين .

 

ولم نُعَلَّمْ يوما الخجل حين يُطلَّب مِنَّا كِتَابة قائمةِ الأمنيات ..

فنطْلُبُّ بجنونٍ ..

          بإسْرافٍ..

                 بنَهمٍ..

ننكبُّ على الورقِ الفقيرِ،

  ونكتب دون توقفٍّ عن السَّفَرِ

                     ،والثَّلجِ القُطْنِي

                             ،والوَطَنِ

                              ،والجَنَاحِ

                                  ،والمال

                                   ،والمَوْتِ

                                    ،والحَلَّوَى

                                      ،والجُنُونِ

                                         ،والمَاء

                                          ،والجَنَة

                                            ،ورَحَمَةِ الله …

نَكْتبُ كمن اكْتَشَفَ الكِتَابَةَ فَجْأةً ..

                     كمغترب يخطُّ رسالة لقلبِّ حبيبته ..

                       كمشرَّدٍ يُقَامِرُّ بسطر ناقصٍّ من أجْلِ بقعَةٍ دافئةٍ تضمه وعَيْنِه المُشوَّهة ..

                           كأمٍّ تدسُّ لوعَتها في قُصَاصةٍ وَرَقيَّةٍ تَحشرُّها بين صَخْْرَتين عِنْدَّ ضَرِيحٍ مَهْجُورٍ يسْكُنه غُراب أعمى.

 

ولم نُعلَّمْ يوما الكتابةَ بصدقٍ أبيضٍ ..

          يُصيِّرُ المعنى مِرآة نتأملُ فيها وُجُوهَنا،

                                        والمُقَّل الملوَّنة ،

                                           وملامحَ كادت تسْقُط في حادثٍ مروري

                                           كان المُخْطِئ فِيه الوَاقع..

                                                       وبضع أحْلامٍ مُخَبَّأة بين ضَمير ظاهرٍ وأخيه المستَتِر.

 

 

ولم نُعلَّمْ عزف لحن كلماتٍ نُقِشتْ حتى تُخلَّدَ،

          وتصبح أغنية تُرتَّل يوم ميلاد السفر، والحب ،والوطن .

 

Advertisements

11 thoughts on “لم نُعلَّم يوما

  1. نحن لا نُعلّملكي نكتشف متعة الشعور بما لا نعلملكي نجرب ..فـ نتألملكي نعيش .. !!

  2. أشبه ماتكون الكلمات بالغيم المثقل .. حينما يخبئ الغيث.. يبحث عن مساحة فارغه ليهطل بجدائل المطر فوق أرض عطشى ..( ولم نُعَلَّمْ يوما آدَابَ اسْتِقْبَالِ المَوت الزَّائر ) رغم أننا نعلم آداب استقباله ومراسيمها إلا أننا نفزع من قسمات وجهه المؤلمه و حظوره المباغت دون تحديد مسبق لموعد قدومه ..عزيزتي ..تملكين ذائقة الحرف..أتعرفين ..لم أستطع إيجادك قبل هذا اليوم..ما كان على أمثالك الإختباء في الأحياء المعتمه ..دمتي بخير يا رائعة (F)

  3. حينما سافرت اليك ياوطن الرياحاخذتني على جناح الاحلام الورديهحيث الحقول النديهوالوجوه الحسنه والاغاني الشجيهرحلت اليك واخذتني الى البراري الجميله والنفوس الزكيه الطاهرهولكن وفجاةتوقفت رياح الاماني والاحلاموعصفت بي رياح الحقيقه المرهفوجدت نفسي على صبار وشوك من الواقع الاليمحيث موت الاحلاموعطش الاماني:ساره الهوتي اعجبتني كلماتك كثيراً كُنتِ مثل العاشق الدي كان يرثي نفسه عندما مات ادامكـِ ربي وحماكـِ

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s