حتى اختفى ..!

 

 

لا أدري لما أعيد التفكير في صباح الثلاثاء الماطر

وكيف خلعت تحت الغيمة الباكية كل أقنع ـتي

                                       ..،واكتفيت بـ وجهي

                                        متجاهل ـة كل الـ عيون المصوبة إلي

 

كانت المرة الأولى التي أرتجف في ـها ..،وأنا مبللة بـ المطر

والمرة الأولى التي شعرت في ـها بـ حرية

                    أنستني وجودي في الوطن ..وسط وجوه أحفظ تفاصيلها

                    أنستني كل الجراح المؤجلة شفائها ..وظهرها المتوجه شطر الفراق

                    أنستني معنى أن أتأمل في المرآة وجهي .. ولا أعرفني ..!!!

 

كانت المرة الأولى

التي أغمض في ـها عين ـي

..،محاولة تذكر

اسم ذاك الذي مرّ أمام ـي

..،وأوشكت على سؤال ـه عن اسم ـه

..؛لـ أن وجه ـه خالد في ذاكرتي

                         

                كدت أن أمدّ صوتي

                وأسأله :

    " أي بقعة في الأرض جمعتني بـ وجهك قبل اليوم ..؟ "

 

                كدت أن أنهي جلوس ـي ..،وأذهب إليه

                قائل ـة :

    " لقد اكتشفت اليوم أن وجهك .. لا يُنسى .. لكن اسمك انزوى في زاوية لا تصلها ذاكرتي "

 

                       إلا أني ..

                          لم أسأل ـه ..،و لم أعرف من يكون

                          واكتشفت مؤخرا .. وكم الأشياء التي اكتشفها متأخرة

                          أن ـي لن أراه مجددا ؛لأني أضعت فرصة التعرف عليه للمرة الثانية ..!

 

تركت أنامل ـي تنهش بعضها بـ قلق أسود

وعيناي تتبعانه .. ،وهو يتأمل صور معلقة بـ مفرده

لم يحدِّث أحدا                          

ولم يصافح يدا يعرفها

كان هادئا

يسير بـ ثقة

مبتسما

يمسدُّ بين الفينة والأخرى  شعرات ركعت نحو " كمته " المزخرفة

 

                                                     ..،ومضى بعيدا حتى اختفى  ..!!!

 

ذاك الصباح

انكمشت على نفسي

..،وتفرست في ملامح الخوف

وظهرت صفعة من عدم في يدي .. ألصقتها على وجهي بـ عنف

كي أتعلم معنى اقتناص الفرص

..،وأن الأرواح حين تمتزج بـ الغياب .. لا تنفصل ،وتعود سامحة لي بـ فتح الأسئلة  ..

 

أعرف أني ..

سأهبه اسما .. حتى أقطع أمام الـ أرَقِّ درب الوصول إلي ..

 

Advertisements

10 thoughts on “حتى اختفى ..!

  1. سوير ..أثق من خلال الصفعه التي ألصقتها بوجهك البرئ .,أنك ستمسكين بيده في المره القادمه .,أنت رائعه ,.

  2. تردد .. تبلد .. أوربما خوف من أن يكون …..!!ساره ،، هكذا نحن البشر من نريده بشده نفقده قبل أن نعرفه ..!!كوني على أمل أن الصدفة الثالثه قريباً ستأتي .

  3. سارة ..وهل يحتاج ألا تطيرين في إصبع إليه ..مُدي خيطاً رفيعاً في ذاكرتك !!هذه المرة كان تأكيداً لـ مرة ثالثة لن تفوتيها ..وثقي .. : أن الأرواح حين تمتزج بـ الغياب / لا تنفصل : ….. قرأتُك هنا مُختلفه يا سارة)!

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s