في حقيبتها .. وطن

 
 
.
.
 
 
رسمت تحت عين ـها
نهراً
ثم انكسرت
ن ..؛لـ أنها كل ـما حاولت تجفيف ـه بكت
بـ غزارة
بـ يأس
بـ تعب
بـ عنف
بـ جنون
بـ غباء
متذكرة صوت ـه الـ بعيد
وقلب ـه البارد
ويده الشاحب ـة
كل الـ أشياء في الغرفة
أخبرت ـها أن ـه قبل الـ موت
نادى أخت ـه الـ صغرى ..،وأخبره ـا
أن في الـ أرض
وطن واحد لا غير
يستقبل ـه دون جواز سفر
ولا تأشيرة دخول
ولا جهاز تفتيش
 
وطن واحد
يهب ـه الغيم .. وسـادة لـ رأسه
والمطر .. نقاء يطهر روحه النازف ـة
 
وطن واحد
خبأته في حقيبتها
مغلف ـاً
حتى يوم ميلاده الـ أخير
 
 
 
تحبه ؟    .. نعم
مات ؟    .. نعم
متى ؟  .. صباح الأمس
بكت ؟     .. نعم
كيف ؟    .. بـصمت عالٍّ
وصلت ـه الهدية ؟  .. لا
 
 
 
Advertisements

3 thoughts on “في حقيبتها .. وطن

  1. هنا وفي هذه اللحظة لن أجد أحرف تصف أحرفك هذه …ولكنني سأكتفي بقول : ///شكرا لك على هذا الابداع يا ساره …

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s