من يظن نفس ـه


.
.

من يظن نفس ـه ليأتي بعد الجميع ..،ويختار المقدمة دون مراعاة لكل الواقفين قبله
من يظن نفس ـه ليجلس بـ شموخ الجبل ويستهزأ من خط أفضل بـ كثير من خطه الذي يخفيه خجل ـاً
من ميل في لامه وتعرج أسطره
من يظن نفس ـه ليضغط ثمانيتها ،ويضحك قائلا " أنتي خفتي " بلا سبب يبيح له أحقية قول تلك العبارة البشعة كـ حضوره
من يظن نفس ـه ليقارننا بـ هو الفارغ .. الذي لا يرى في الحياة سواه .. ولا يسمع صوت غيره
من يظن نفس ـه ليتحدث عن ـا ..،وكأنه المسؤول وهو لا يعرف عنا /أصواتنا الضاحكة /عقولنا المفكرة /حروفنا الصادقة
من يظن نفس ـه ليضحك مستهزا من فكرة .. نراها كبيرة .. فـ يهمشها لأنه مهمش ولا سبب آخر
من يظن نفس ـه ليقارن ماضيه الميت .. بـ حاضرنا ..،وكأن الحياة توقفت عن ولادة العظماء منذ ولادته
من يظن نفس ـه ليشتم الناس علانية .. دون خجل من الأعين المصوبة إليه .. متقززة من صوته وتتمنى في أعماق ـها صمته للأبد
من يظن نفس ـه ليتحدث خلف الزجاج عنا .،وهو لا يعلم حروف الاسم ..،ولا لون الحياة الذي نراه ..،ولا ساعة حضورنا المتأخرة
من يظن نفس ـه لـ يهددننا بأخذ حقنا .. صراحة ..،وكأنه لا يعلم أن الله فوق سبع سماوات يسمع قوله الظالم 
من يظن نفس ـه ليضحك بعد قوله القاسي ..،وكأنه لم يقل شيئا ..،ويغادر متجاهلا كمّ الغباء/البشاعة/التخلف الفكري الذي تركه ورائه
من يظن نفس ـه حين يسأله البسيط سؤالا فلا يردّ ..،ويعامله كأنه لا يفهم ..وأن الجريدة لا تهم أحد سواه فيتناسى أن الكل هنا يحب المكان مثله وربما أكثر
من يظن نفس ـه حينما يقول مفتخرا " لما أقول شيء غلط يعني غلط " ويمشي مسرعا ،وكأن كل الذين حوله لا شيء لديهم سوى انتظاره حتى ينزل من عرشه العالي
من يظن نفس ـه ليكذب قائلا " تهمني مصلحتكم .. بأمانة " وهو أول الواشين ،وآخر المدافعين
من يظن نفس ـه ليجبرهم على تحمل كمّ الشتائم التي يتفوه بها ..،وهو ينزل سماعة الهاتف بـ عنف … بعد محادثة تظاهر فيها بالهدوء وأنه أكثر الناس مودة
من يظن نفس ـه ليضع الواقف جنبه صفرا على الجهة اليسرى وكأن كل الحياة تتوقف عند ما يريده
من يظن نفس ـه  حين يساوي عقول ـنا ب
عقول الصغار لأن النسيان خيم عليها ذات صباح

من يظن نفس ـه
وهو يظلم نفس ـه
قبل ظلم ـنا
والله يراه

..؟!؟

رب ـي
الشكوى لـ غيرك مذلة
فـ انصرنا يا الله

واسترنا فوق الـ أرض
وتحت الأرض
ويوم الأرض

رب ـي
أنت تعلم ..،وهم لا يعلم ـون
 
 

Advertisements

6 thoughts on “من يظن نفس ـه

  1. أنتِ هنا يا سارهـ تشبهين شيئي ذاك القديم ..!!الذي يجبرنا أن نصمت ونحن نغلي في دواخلنا فيضانات وحرقه و أشياء لا توصف ..الذي يجعلنا نصحك على تفاهة العقول التي أمامنا بحسرةٍ على اللحظة التي جمعتنا بها ..الذي يجعلنا نصمت لأننا على صواب ويتكلمون وهم الخطأ ، فيكونون صواب ونحن خطأ ..!!..أنتِ طاهره و جملك تحكي عن طهارتك و نقائك ولأنكِ طاهره فأنتِ تتألمين برؤية الخبث والنجاسة ..!!لله درك .. لله درك يا سارهـ

  2. انهمرت دموعي حين كانت عيناي تلاحق حروف سطرك شعرت أن حياتنا هنالك أشبه بحياة الغزال أمام الأسود المفترسة كم كرهت التدريب بقدر ما كنت متفائلة فيه وكرهت الوجوة المتناثرة ، العابثة ، القبيحة كل شيء يشبهما ( هو + هو )…أرجو من الله أن يجعل بعد العسر يسر وبعد الذل عز اللهم آمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ين

  3. أما كان يدري أن الدعاء المسكوب للأعلى بعدهيزن مسافة الهواء ؟أو أن البسمات والضحكات المطروقة داخلكم أمامهأكبر بكثير من نظرة اللامبالاة فيه ؟من يظن نفسه فعلاً ؟!أنتِ وهي وهم وغيركمتتثبتون .. وتنشئون قيما أكبرربي يحميكم مما يؤذيكم يارب

  4. هؤلاء يا سارة لا يحسنون الظن بأنفسهمفـ كيف تراهم سـ يحسنون التعامل مع غيرهمهؤلاء .. يطغون .. ويضحك سنهموقلوبهم يطغى عليها السوادكوني بخير

  5. ضعيه في الهامش فهو لا يستحق حتى مساحات الكره التي منحتها إياه ,,أجعليه يساوي اللاشيء..!!أما تعلمين أن عمر بن الخطاب قال عنهم "ماوجد أمراً في نفسه كبراً إلا من مهانهٍ يجدها في نفسه"ياراقية لا يزعجك عبث الباحثين عن الأضواء ولو بالصعود ع أكتاف الآخرين :)فقط لا تلتفتي لهم ..وأسألي الإله أن يكفيكهم بما شاء ..نقى الله حياتك منهم وكفاكِ شرهم ..

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s