لماذا تأتي الـ آن ..؟!؟

.

.

 

 

 

إلى : عادل

          خالي الذي رحل .. بلا وداع

          مخلف ـاً في ـنا .. وجع ـاً لا يموت

 

.

. 

 

تطرق أبواب ذاكرتي كثيرا هذه الأيام يا خالي

فـ تدفعني إلى إغماض عيني ..،ودندنة أغنية تصمّ أذني عن سماع طرقك العنيف

متناسة كم الوجع المغروس في قلوب ـنا منذ وفاتك ..

متجاهلة صوت الصرخة التي هزنتي ليلة رحيل ـك ..

                                 

تأتي الـ آن ..

لـ تدفعني إلى حافة البكاء

في وقت أتعلم في ـه كيفية العيش بلا ذكرى

..،والفرح دون خوف من فجيعة أخرى

 

تأتي في الـ لحظة التي أعلم في ـها عيني

التعود على رؤية خال واحد صباح العيد

..،وكيفية الوقوف أمام خالتي هدى دون الغوص في عين ـها الحزين ـة

لـ أن أختك .. يا خال

كانت تسرق من ليل العزاء .. ساعات

تجمع في ـها آلام صغارك ..،وأمك الثكلي

ثم تخبئها تحت قلب ـها المفجوع .. صامت ـة

كانت تتسلل من مجلس العزاء إلى قبرك الـ بعيد

تقف عنده طويل ـاً .. تقرأ لك الفاتحة ولـ قلبها ثم تعود بـ شوق أقل .. وحزن أكبر

 

لماذا الـ آن يا خالي

في الوقت الذي أضمد في جراح ـي .. تعود

وأنت تعلم جيدا

أن عيدنا لم يكتمل منذ وفاتك

وأنني منذ عام ـين أكره الطريق إلى بيت جدتي ظهر يوم العيد

..؛لـ أني أعلم أنك لن تدخل باب الغرفة وتضحك قائلا : " ما شاء الله .. صرتوا عرائس "

 

اعتدنا يا خالي

أن تدخلا معا .. فـ نقف على أطراف أصابع ـنا .. محاولين الوصول إلى خدك لتقبيل ـه

اعتدنا أن نستند على خال ـين منذ وُلدنا

فـ كيف نستند الـ آن على خال واحد ..؟!

من يخبر القلب حين يتلفت بحث ـاً أن ـك لن تعود ..!؟

من يخبر شهقة أم ـي صباح ذاك العيد أن ـك لن تعود ..،وإن بكت عيناها حتى العمى ..؟!

من يربت على ظهورنا حين ننكسر ليل ـاً .. شوقا ،والحنين يشدنا إلى حكاياتك ..؟!

من يغسل الحزن الكبير الذي يلطخ قلب جدتي الضعيف ..؟!

 

لماذا تأتي الـ آن

لتثير في قلبي ألف حزن قديم

وتدفعني إلى زاوية مظلم ـة أمارس في ـها طقوس استحضار الحزن

وحدك يا خال تعلم

أن قلوب ـنا لم تنسك .. أبدا

وأن ـنا ما زل ـنا نتألم كل عيد ..؟!

 

لماذا تعود الـ آن

في وقت أحاول في ـه

إعادة ترميم روح ـي

لـ أصبح أقوى .. وأكثر صلابة

فـ أكبر كما يجب ..،وأصبح امرأة نفضت عن نفس ـها جنون المراهقة ..؟!

 

لماذا ترجع الـ آن

وتجبرني على كرهي

لأني أجلت زيارتك

ظن ـاً مني أنك لن تموت

وأن الوجع الذي نهش ذراعك .. ما هو إلا وجع عادي

فـ أفجع بوفاتك في مسـاء اليوم ذاته ..؟!

 

 ..

 

وحده قلب ـك المثقل بـ الأوجاع الـ قديم ـة

أدرك أن الدنيا ما عادت .. تستحق ـك

فـ توقف دون أن يدرك أن وفاتك أكبر الـ أحزان

 

قلب ـك الكبير

تجاهل أمنيات ـنا .. ضحكاتنا .. أسئلتنا ونحن جالسون حول ـك

ننصت لـ قصص ـك ..،وأحلام ـك المؤجلة

 

أنت الـ وحيد بين ـنا الذي يدرك معنى الـ عائلة

ومرارة الـ فقد

ووجع الـ فراق

وفقد الـ حرية

فـ كيف سمحت لـ الحزن بأسرنا ..؟!؟

كيف قررت الـ موت دون وداع .. يرسم صورتك الـ " بخير " في أعماق ـنا ..؟!؟

 

 

أخاف يا خالي .. من كل الـ أفراح الـ قادمة

أخاف من البحث عن ـك وسط الزحام – رغما عني

أخاف أن أنسى ملامح وجهك .. المتعب

 

..

..

 

 

هل تصدق يا أبو أحمد

أني لم أدخل بيت ـك منذ وفاتك إلا مرة واحدة

وأني كدت أنتحب بـ صوت عالٍّ أمام بنات ـك

..؛لـ أني كلما ارتفع صوت الحديث حول ـي

وجهت نظري نحو باب الغرفة على أمل دخول ـك المفاجئ ..!!

 

هل تصدق حين دخل ـته تذكرت كل شيء

ذكريات المبيت في منزلكم

الدرج الرخامي الذي كنت تقف أسفله مناديا

ضحكك وأنت تسألنا ممازح ـاً :" من اسمك ..؟! "

فـ أحاول تجاهل كمّ الذكريات على قلب ـي .. حتى يكبر الشوق ..،ويثقل على صدري

فـ أختنق ..؟!

 

 

هل تصدق أني انتظرتك بعد وفاتك ..

وآمنت أنك عائد ذات يوم

وأنك وخالي تمارسان مزحة قاسية .. كعادتكما

رغم أني وقفت عند رأسك .. وجسدك ملفوف بـ الكفن

وتأملت ـك طويل ـاً ..؟!

 

..

 

ليلة الأربعاء

20/12/06

حزن كبير .. شَطَرَنا بلا رحم ـة 

 

..

 

 

يا أبو أحمد

أفتقدك .. أشتاقك .. أحتاجك

                      يُبكي ـني فراقك

 

 

 

.. 

Advertisements

8 thoughts on “لماذا تأتي الـ آن ..؟!؟

  1. يا سارة في تلك الليلة فقط رأيت دموع أبي وسمعت نحيب أمي …في تلك الليلة فقط عرفت معنى الفراق والوداع والموت …في تلك الليلة فقط سألت نفسي من أكون؟ …في تلك الليلة فقط شعرت إن الحياة إنتهت عند ذالك الحد …في تلك الليلة فقط تمنيت أن تقف عقارب الساعة ويطرق الموت الباب فأفتح له ونذهب إلى خالي الذي رحل إلى مالك الملوك … إلى خالي الذي رحل إلى عالم الغيب..إلى خالي الذي رحل وقيل لنا بأنه لن يعود …يا سارة …حتى ذاكرتي الرخيصة بدأت تتناسى خالي …ولكن ماذا نفعل ؟ هذه ضريبة العيش …وكما يقال : (( الموت باب وكل الناس داخله ))هنا فقط سأقف مع أحرفي تكريما لخالي الراحل …شكرا لك يا سارة …أسأل الله أن يصبرنا على حال الدنيا …وأسأله أن يحضن خالي في رحمته …الــلــــــيــث الأبـــــــــــيـــض

  2. عليك بالدعاء له يا سارةلن تموت ذكراهما زال يسكن قلوبكم الصغيرةسقى الرحمن ذكراهكوني بخير

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s