نحو الجنوب

 
.
.
 
 
عندما فتحت اليوم رئتي
ابتسمت ..،وأنا أقرأ ما كتبت ـه مساء الـ أمس
هل كنت مكتئبة إلى ذاك الحدّ .. الذي دفعني إلى بكاء متعرج بـ قسوة ..؟!؟
 
.
.
 
اليوم .. كنت أحاول الوصول إلى غدير التي وعدتها بكلمات .. لتهنئة خاصة
علّها تمنح ـني تفاصيل .. ترسم ملامح الفرح المشتهى أمام ـي
فـ أكتبه كما يتمناه .. قلب ـها
لكني انشغلت بـ الكثير
حتى وصلني مسج ـها
وأخبرني
أن عم ـها .. غادرته الروح
ومسـاء اليوم عرس صديقة طفولتها
فـ تأجلت كل الـ أفراح ..؛لـ تنصب خيمة العزاء
 
لم أدري حقا
ما الذي يجب علي قوله .. عندها
كل ما قلته
" الله يرحمه ويثبته عند السؤال ..  وكيف الحين ما بتروحي العرس"
لا أدري حقا أي غباء يدفعني لكتابة رسالة نصية كتلك
أو سؤال ـها عن حضور عرس ..،ومجلس العزاء يفتح أبواب ـه
 
غدير الصديقة التي تستوعب تعثري
اختفائي المفاجئ
مغامراتي الصغيرة
التفاصيل المهمة
حكاية القلب
تشاركي الاهتمام بها على نحو يشعرني أني أحدثها عن شيء يخص ـها
وتربت على قلبي بـ حنان
في كل مرة أعود إليها .. بـ قلب مضطرب
 
هي التي أكتب لها
كل ـما حاصرتني الوحدة في الجامعة
" ليتكِ .. هنا معي "
 
.
.
 
رب ـي
إن عم غدير في ذمتك وجوارك فقه فتنة القبر وعذاب النار ..، وأنت أهل الوفاء والحق
فاغفر له وارحمه .. إنك أنت الغفور الرحيم
 
رب ـي
أنر قبره بـ نور رحمتك
أنر قبره بـ نور رحمتك
أنر قبره بـ نور رحمتك
 
رب ـي
انقل ـه من ظلمة القبر ..،وضيق اللحد
إلى جنتك .. جنة الخلود
 
رب ـي
أنت الرحمن الرحيم
فـ
استره تحت الـ أرض ..،ويوم العرض
وأدخله جنتك بـ غير حساب
 
يا رب
 
.
.
 
جهزت حقيبتي فجر الـ أمس
خبأت في ـها
أربع روايات
سيرة ذاتي ـة
و ديوان شعري
 
 
لن أخذ جهازي المحمول
لـ أني أحتاج إجازة .. بلا تكنولوجيا 
سـ أقترب من الورق
ن ..؛لـ أكتب
علّي أخرج بـ نص أدبي
يمنحني فرصة الوفاء بوعد
وعدت فيه الأستاذ عاصم الشيدي
بـ نص أدبي لـ شرفات
 
 
.
.
 
 
ودنيا 
 
 
 

اليوم : 31/7/09م

أنا الـ آن : انتظر الـ4:15 فجرا ؛لننطلق نحو الجنوب 

أقرأ : الكثير

أتابع : لا شيء

مزاجي : كل ما في هاتفي المحمول 

أتمنى : فرح كبير يكتمل ..؛ليبتسم قلب غدير

 
Advertisements

6 thoughts on “نحو الجنوب

  1. سارونه أنا أذكر الحديث قبل الرابعة تلك فجراًوأنا أودعكوالضحك المجنون المخبأ من أن تستيقظ أمي قربي وأنا أتخيلك .. والمخدة المخدة يا ساره =]أفرحتني وقتها ربي يفرحكويفرح غدير ويحمل عمها إلى باب الجنة متوجهاً بلا ذنوب يارب

  2. وأخيرا اقتنعتي يا سارة بأنها فرصة لكي تقتربي من الورقلا أعلم عن أستاذ عاصم شيئا لكني كذلك أثق بأنك قادرة على ولادة نص رائع ..امممم وين حطيتي السلحفاه ؟؟!!!اجازة ممتعة ياربودي

  3. رحمه الله وألهم أهله الصيبر والسلوى كم أحببتُ روحكـ هنا يا سارا وهي تعانق بـ وفاء جميل روح تلك الـ غدير فـ لتهنأ بك يا أنيقة !دمت وهي بـ فرح

  4. ..صفاء:)ما زلت أبتسم كل ـما قرأتالرسائل الـ ليلية بين ـنا..آمينيا سفر الحلم

  5. ..أفراحالسلاحف عند اختي :)حاولت الاقتراب من الورقلكني لم أجد وقت ـاً أمارس في ـه الكتابة المخلص ـةشكرا لـ مروركأسعدتني

  6. ..آمين يا انكفاءتلك الـ غديرعفوية إلى درجة تشعرني أني هي ..،وهي أنارزقكِ الله فرح ـاً

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s