3

 
.
.
 
رائحة البخور
تتسرب من شق الباب القديم
وهاتف ـي النائم أسفل وسادتي
يخون ـني كـ عادته
فـ لا يذكرني عند المساء .. أن صوت ـه الـ منخفض لن ينجح في إيقاظي
وسحب ـي من حلم قطن ـي
 
أزيل الغطاء الـ أزرق عن ـي
 ..،وأغادر الغرفة مسرعة نحو الحقيبة الجلدي ـة
بحث ـاً عن شيء أرتديه بـ سرعة
 لـ لقاء جدتي والخالتين .. الواصلات من مسقط العشق
 
نجتمع نحن – الفتيات في صالة المنزل ونشاهد برنامج ـاً .. يفوت ـنا أكثر من نصف ـه
ن ..؛لـ أن المزاح ..،والتعليقات التي نرميها على بعض ـنا 
تبعد صوت التلفاز عن ـا .. توفر لـ رئاتنا العطشى هواء ملونا بفرح صادق ..
تدخل ـنا مدينة عائلي ـة لا تخص أحدا سوانا
 
عند الـ1 والنصف – تقريب ـاً – تدخل جدتي
بـ صخب جميل .. يبعث في منزل ـها الصغير
جوا عائلي ـاً .. لا يتكرر
جدتي التي كدنا نفقدها ذات ظهيرة
عادت فجأة ..،وكأن الله يعطي ـنا فرصة أخرى
ن ..؛لـ نعيد النظر في قائمة الـ أولويات .. المرتبة بلا تفكير منطقي ونحن منغمسون في الـ دنيا
 
بعد الـ سلام والـ قبلات
 أغادر الصالة نحو غرفة .. احتوت أمنيات ـنا منذ الصغر
وأنفرد في ـها .. بـ كتاب يمدّ يده .. فـ أزرع فيها كفي مغمضة الـ عينين
حتى أصل إيطالي ـا 
 
 يُفتح باب الـ غرفة بـ هدوء
ن..؛لـ تدخل الصغيرة ميثاء رأسها بـ شعره الـ أشعث
ميثاء الـ أيلول ـية .. ابنة خالتي .. آخر عائلة تصل براً إلى صلالة
تفتح الباب .. ثم تغلق ـه  .. كـ طفل يحرر عجلة الـ " يويو " ويأسرها
حتى يصل ـها صوت مشارق منادي ـاً .. فـ تدخل ،وهي تسحب نفس ـها على السجاد الوردي خجل ـاً
 
أصوات النداء تعلو خارج الغرفة
والـ معروف هناك أن ـه كل ـما ملأ المنزل الـ ضجيج يعني
أن موعد الـ غداء جاء ..
 
يدخل الجميع المجلس الـ طويل
ملتفين حول البساط البلاستيكي المستطيل
يمدون صحون ـهم البلاستيكية بـ زهورها البنفسجية ..؛لـ ملأئها بـ حبات الـ أرز الـ بيضاء
كـ علب معدني ـة نمسك ـها أسفل غيمة .. ماطرة
 
أمشي في المرر الـ أبيض .. حتى الـ كرسي المزخرف
ساحب ـة جهاز التحكم .. بحث ـاً عن قناة تلفزيون ـية .. ممتعة
مبتعدة بـ ذلك عن وجبة غداء جماعي ـة ..
أهرب من ـها كل يوم .. رغم ـاً عن ـي
هرب ـاً من غثيان يُصيب ـني .. كل ـما مدّ بساط طويل كـ ذاك ..
أو طبخ أمام ـي طعام لجمع ..
 
يمضي الـ وقت بعد الغداء  بين أحاديث خفيف ـة .. وحكايات قديمة .. ومزاح الخال
حتى يصل العقرب الـ5
فـ نخرج  نحو الشرق .. إلى جبل لم يكتمل نموه
نزوره كل عام ..
وفي كل زيارة تتمسك أمي بـ مقعدها .. صارخ ـة .. مهددة بـ فتح الباب
لو استمر أب ـي في القيادة بـ تهوره المعتاد
فـ يُوقف السيارة عند حافة الجبل .. ضاحك ـاً
 
 نسير على وجه ذاك الجبل ..،والـ هواء يحيط بـ الروح
على نحو .. يغريني بـ مدّ ذراعيّ ..،واغلاق عيني
استعدادا لـ طيران يخصّب أرض الـ رجاء
 
بعد ساعتين .. تقرر جدتي المرهقة من السفر الـ صباح ـي العوة لـ المنزل
فـ نعود ..؛لنقضي الوقت المتبقي بين مزاح وضحك و" أونو " و " لودو " و مشاكسة الصغار ..
 
 
August 2
 
 
Advertisements

8 thoughts on “3

  1. غاليتي أنين الورد حماك الرحمن اشتقتك كثيراااا فعلا مااحلى التجمعات العائليه التي افتقدها انا كثيرااا رائع نصك مثلك تماما ايتها الورده تمنياتي لك بقضاء اجازه سعيده ووقت ممتع مع العائله وسلامي للجميييييع .

  2. سارهـ ,,لقد أسعدتني بيومك النقي ..!!لا أعلم كيف لكن ربما انتقال المشاعر الذي يتحدثون عنه حدث بيننا ..!!..(F)

  3. السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ..كم شعرتُ بأني بـ وسطكمأسعد الله قلبكِ دوماًو حفظكِ و حفظ لكِ جدتكِ و بقيه أهلكِ بخير جُمعتم أجمعين بالفردوس يارب بحفظ الرحمن (:

  4. صباحك سُكرسارة شُكراً لـأني هُنا : )يُشعرني جوكِ هنا بالسعادةالله يسعد أيامك دوووم يارب

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s