يوم الاثنثاء

 

.

.

 

 

هل هو يوم جديد .. أم أن ـه امتداد لـ يوم سابق مضى مخلفا إياي بـ صحبة أرق لا يتعب ـه القفز .. الساعة تُشير لـ 8:05 ،وأنا حتى اللحظة بلا نوم يُعيد ترتيب الأحداث ،وأرشفة ما يُسمى ماضي .. 22 يوم ـا مضوا على إجازتي ،وأهلي ما عادوا يحتملون فكرة بقائي في المنزل شهورا أخرى .. يُطالبني أبي بالبحث عن عمل ،وتلقي علي أمي محاضرات عن أهمية الوقت وفوائد النوم المبكر .. أيام ـي مختلطة ،والساعة لا حضور لها على معصم ـي .. أنام الرابعة فجرا واستيقظ عند الواحدة وقد تصل لـ الثانية مساء إن لم تفتح الزهراء باب الغرفة .. وقتي مقسم بين نوم طويل ،ومتابعة المباريات بـ جنون الشباب ،وصراخهم ،وقراءة بطئية بعض الشيء ،وإن جئت أحصي عدد مرات خروجي من المنزل فـ هي لم تتجاوز الأربع حتى اللحظة .. ثلاثة منها زيارات لـ أقارب لم أرهم منذ أشهر ،وآخرها مرور بـ المركز الصحي بعد أن استيقظت من النوم شبه صماء .

يوم ـي قصير جدا .. استيقظ عند الـ واحدة والنصف .. يفوتني موعد الغداء نظرا لـ تأخري في النزول إلى الطابق السفلي .. أخرج لـ الصالة الصامتة أفتح الجهاز الفضي صديقي هذه الـ أيام .. نعم إنه التلفاز الذي لم يعاندني حتى الـ لحظة .. أنزل عند الرابعة ،وقبل دخول المطبخ أقف أمام جدول المباريات الذي ألصقه أخي على باب المجلس .. ثم أعدُّ لـ نفسي شيئا سريعا ،وأسحب قنينة ماء ،وأعود لـ الأعلى بالهدوء ذاته .. أصاحب التلفاز ،وبضع صفحات من كتاب ،وبين اللحظة والأخرى أهدي الزهراء وهاجر صرخة أو ضربة تُعيد هدوء المكان حتى يأتي وقت مباراة الـ 10:30 التي أكون عند بدئها في قمة نشاطي العقلي والبدني ..

متابعتي المباريات يحددها مزاجي ،والفرق التي تلعب .. فإن كانت المباراة لـ ألمانيا و فرنسـا والجزائر فحضوري مؤكد ،وكل مباريات الـ 10:30 متابعة ؛لأن الوقت يتناسب ووضعي العقلي :] .. في الأغلب يغادر الجميع المجلس لأبقى ،واسماعيل ذا الأعوام الـ 17 المشجع المخلص لـ الأرجنتين والكاره للمنتخب الـ ألماني .. نتابع في البداية بصمت ،وبين كل خمس دقائق أزعجه بـ حماسي الشديد ،وصراخي الذي تقول أمي أن ـه سبب صممي المؤقت .. الذي اختفى فجأة أثناء متابعة مباراة البرازيل وساحل العاج ،وغضبي من الحكم الذي تجاوز عن الكثير .. مما دفعني للقفز في المجلس قائلة :" إسماعيل صرت أسمع .. إسماعيل أسمع صوت المكيف " بعد صمم امتد اسبوع كامل .. أتابع المباريات بـ جنون ،وقصتي مع كأس العالم بدأت منذ 1998 تقريبا لكنها تبلورت في 2002 ،وحماسي الكوري ليس غريبا على أهلي ،وتستنكره الزميلات رغم اني أراه أمرا طبيعيا جدا .. ويسرني الإعلان أني مشجعة لـ المنتخب الألماني وأتمنى حقا صعوده وتأهله وهو ما سيتحدد غدا بإذن الله .. رغم دعوات أبي أن لا تصعد ألمانيا ،وكل الدول الأوروبية ،وأن يكون الكأس برازيلي ـاً .

أيام ـي مختلطة ولأني لم أنم حتى الـ لحظة فقد قررت أن يكون اسم الـ يوم الاثنثاء .

 

 

 

 

 

** ولـ سمية صديقتي منذ 12 عام ـاً

ألف مبروك .. فقد رُزقت بـ صغيرة أسمتها فاطمة

 

 

 

 

 

 

اليوم : 22 يونيو 2010

أنا الـ آن : مستعدة لـ التحليق

أقرأ : السيدة من تل أبيب لـ ربعي المدهون

أتابع : America’s got talent

مزاجي : أفلام رعب

أتمنى : تأهل ألمانيا  

 

 

 

الصورة :

hoangwood

 

 

Advertisements

One thought on “يوم الاثنثاء

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s