الحياة روتين ـية .. هادئة

 
.
.
 
أمرُّ على رئتي يوم ـيا ،وفي كل مساء أقول سـ أضع هنا أثري ،لكني أنشغل بـ أعمال منزل ـية ،وبرامج تلفزيون ـية حتى يسبقني الوقت ،وأجدني مجبرة على التوجه إلى النوم .. نسيت معنى السهر .. منذ بدأ الدوام المدرسي ،وأيامي تبدأ عند الـ6 والـ نصف وتنتهي عن الـ10 مسـاء .. جلوس مع الصغيرة حور ،ومتابعة قناة طيور الجنة / أحد مسببات الصداع اليومي / وما بين اعداد زجاجات الحليب وحتى إعداد وجباتها ذات الروائح الزكية 🙂 وتبديل الحفاظ المبتل وأمور أخرى تلون صباح ـي .. وعند الغفوة القصيرة التي تأخذها أهرع إلى المطبخ لمساعدة أمي المنشغلة بالمطبخ وإعداد الغداء ويمر الوقت حتى عودة هاجر من مدرستها .. فالزهراء وأخيرا إسماعيل .. فيُحضر الغداء ثم تُغسل الصحون ،ولا أنتبه أن العقرب الأصغر يُشير إلى الرابعة وذلك يعني أن نصف اليوم انقضى ..
الوقت ليلا لا أشعر به .. دردشة خفيفة مع أمي .. تبادل الاتهامات مع اختي مريم التي سـ تبدأ دراستها الأسبوع القادم .. ثم التنقل بين تويتر وفلكر الذي أصبحت أقضي في ـه الكثير من الوقت في محاولة من ـي للارتباط أكثر بـ شيء أحب ـه كـ التصوير ..
يطالبني الجميع بالبحث عن عمل ،وتقول أختي أن جلوس ـي هكذا أمر غير مقبول ،ولكني حين أتوجه إلى السرير متعبة ليل ـا أعلمً أن ـي أساهم في الحياة من خلال الاعتناء بـ ابنة أختي الصغيرة ،والمساعدة في أعمال المنزل ،ويحق لي بعد الأعوام الدراسية الخمسة أن أحدد فترة الاجازة التي أريدها ،ومع هذا في كل اجتماع عائلي يُوضع موضوع عملي على طاولة النقاش وكأنني شكوت الحال أو طلبت مساعدة .. يُضايقني الأمر بعض الشيء ويُزعج ـني ؛لأني أرى أن فتاة في الـ 23 من عمرها قادرة على تحديد خط حياتي ،وهو ما لا يدركه الأهل .!
اجازات نهاية الأسبوع أخطط لها كثيرا .. أحدد اسم الفيلم /موعده /ساعة مشاهدته لكني أنسى كل شيءوأتوجه للنوم مبكرا قبل الجميع .. حتى تذكرني أختي بالأمر فأنزعج أن الفيلم الذي انتظرته فاتني ..
اقتربت من الكاميرا ..،وأحاول بين وقت وآخر التقاط صورة توثق يومي ،وأمور تدفعني لـ الابتسام .. أبحث في عن كتاب جديد أضعه في قائمة الأمنيات .. أزعج أخي إسماعيل المنشغل بعامه المدرسي الأخير ويبدأ حياته الجامعية .. يااااه كم تسير الحياة بـ سرعة
لا شيء جديد في الحياة حولي ،والأمور روتين ـية هادئة ومع هذا جميل ـة ..
 
 
 

اليوم : 26 سبتمبر 2010
أنا الـ آن : بعيدة جدا عن أمور أحبها
أقرأ : My Sister’s Keeper by Jodi Picoult
أتابع : لا شيء محدد
مزاجي : لا شيء
أتمنى : حضور حفلة زفاف
 
 
 
.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s