2

.
.

-   لمآذآ عآم بعدْ عآمْ , تقِل فَرحتِي بِ العيدْ ” السعيدْ ” , بل وَ تقلْ شهيتي للحيآه ,        رُغمَ مُحآولآتِي العنيفهْ لِ جعلهْ يومْ سعيدْ بحقْ   , العيدْ لمْ يَعُدْ له طَعمْ ,  كَمآ في السآبق !  مُجردْ إحسآسِيْ ب هذآ   ْيُشعرنِي بِ الحُزنِ       ” عَلى كُلْ حآلْ , ” كُل عآمْ وأنتمْ بِ سعآدَه آل تمبلرٍ الجميلينْ   -  nody  

يقف الـ شتاء خلف نافذتها .. مبتسم ـاً

فـ تتحاشى النظر في عين ـيه

تدَّعي أن الأنامل الملتصقة بـ زجاج النافذة مجرد تخيل لا أكثر

،وأن الوشوشة المتسربة من فتحات النافذة هواء عابر

يُخيف ـها الشتاء

.. تُرعبها فكرة وصول ـه  

لأن

الوحدة في ـه تكبر

وطول الـ ليل يُتعب ـها 

Advertisements