6

تجلس على الدرج الخشب ـي

تستمع لـ أصوات الداخلين باحثة عن صوتك الغائب

وحضورك غير الـ مكتمل

أنت الحاضر في ـها .. تغيب

ترحل

تغادر قبل أن تسرُّ إليك .. سامح ـني

أو تقبل جبهتك

أي شوق هذا الذي يُبكيها كل جمعة ؟

ويفتح روح ـها لـ الحزن ؟

أنت تُدرك جيدا أن لا أحد .. يمكن ـه سدّ فراغ خلف ـه شخص مثلك

ولا أحد سـ يتفهم حاجتها لـ العزلة .. مثل ـما فعلت أنت

 وتفتقدك .. تفتقدك كثيرا

 وتعجز عن تقبل أمر .. كـ فقدك 

.

Advertisements