8

.

.

 

الـ شارع مزدحم يا صديق 

كـ قلبها الواقف على رصيف بلله مطر مباغت

يتأمل الـ راحلين  .. والقادمين

يقرأ وجوه المارة  

 يبحث في أعين ـهم عن شيء يطمئنه

ويتبع خطاهم 

الـ ضياع القديم يجتاح ـه هذا المسـاء

والسفر خيط

يدخل طرفه في كل الـ أحلام

كـ خرزات مِسْبَحة

 تُحمَّل بـ الكثير ولا تتعب

الأيام يا صديق لم تنتظره حتى يقف

 والأصدقاء رجموه بـ العتاب

.

Advertisements